تربيه/تغذيه طير في المنام

تربيه/تغذيه طير في المنام

تدل علي تهيئه وتحضير صاحب الرؤيه لنفسه وكفاحه  المتواصل من أجل تحقيق ذاته,وبعد فتره طويله سيقوم بالكشف عن قراره المهم في جميع نواحي حياته. تُعبر هذه الرؤيه عن شخص كتوم جدآ ا يفصح عما بداخله بسهوله وأحيانآ لا يتحدث نهائيآ, خصوصآ في محيط العمل لا يعطي سره لاحد ابدآ ولا يتحدث عن حياته الشخصيه حتي لا يستطيع احد التمكن منه , تدل أيضآ هذه الرؤيه علي عده تفاسير مختلفه منها ,انه بسبب الاخبار التي وصلت لصاحب الرؤيه ستقوم بتغير الكثير من التفاصيل في حياته.,دخول صاحب الرؤيه في مجال مختلف تمامآ ولذلك يتوجب عليه التفكير الجيد قبل اتخاذ أي قرار وأخيرآ حدوث تغيرات جذريه في حياه صاحب الرؤيه ولكنها سوف تؤثر عليه بالخير والسعاده وسوف يقضي حياه سعيده مع عائلته وأحبائه.

تربيه طير مجروح/مُصاب في المنام

هي بشري بمحافظه صاحب الرؤيه علي علاقته العاطفيه من الانتهاء ومحالاته لأستمرار كل وسائل الاتصال كالمقابلات او حتي المحاثات هاتفيآ, وتُعبر هذه الرؤيه بلنسبه للأشخاص المتزوجين عن عودتهم الي علاقتهم السابقه أي ما قبل الزواج وهذا سيخلق الكثير من المشاكل  بسبب الغيره مع أزواجهم ويمكن او تصل في النهايه الي الطلاق . فتُشير هذه الرؤيه بشكل عام عن اشخاص لم ينضجوا تمامآ ولذلك لن يستطيعوا الأحتماء من ماضيهم وسيؤدي بهم الي التهلُكه في النهايه.

تربيه حَمام /يَمام في المنام

هي بشري بالحصول علي الحريه , ولذلك فهي تُشير الي الأشخاص المحكوم عليهم قانونيآ سيدركون الحريه في القريب العاجل او الأشخاص الذين يبعدهم شئ ما عن أحب الناس الي قلوبهم سوف تزول كل هذه العقبات وسيستطهون من قضاء حياتهم مع أحبائهم من جديد. وتأتي أيضآ بمعني حصوله علي أخبار خير وسوف تعطيه أمل كبير في التمسك في الحياه من جديد وبدايه ترتيب كل قرارات حياته.

التفسير النفسي لتربيه الطير في المنام

تدل علي تمسك صاحب الرؤيه بالكثير من الأمال الصغيره والأستمرار في المكافحه والمثابره من أجل تحقيق جميع أحلامه بدون كلل أو ملل علي الرغم من مواجهته الكثير من العقبات ومواقف الضعف والانتهاء إلا ان ستظل روحه متمسكه باليقين في الله .