البقاء فى الأسانسير فى المنام

يعبر عن بعض الأشخصا الذين يحاولون عرقلة الحالم و منع نجاحاته و يحفرون له الفخاخ ليقع بها, ودوماً ما يحاولون الإضرار به, و يعملون ليلاً نهاراً لفعل ذلك. كما يعبر عن سرعة تطور الحالم و تقدمه بالشكل الذى لا يحبه و لا يرغب به الآخرون فى  محيطه. 

رؤية بقاء المرء فى الأسانسير فى المنام

يعبر عن نفس الشئ. فسيكون فشل الحالم رهناً بالأشخاص من حوله. فقد يتعرض للفشل ليس بسس أخطائه و إنما بسبب حقد و حسد الآخرين , و بالتالى قد يكون حزيناً و تعيساً. 

البقاء فى الأسانسير ومن ثم النجاة فى المنام

يعبر عن وقوع الشخص فى البلاء و المشكلات و من ثم بعد الكثير من الكفاح و الاجتهاد سينجح فى تجاوزهم جميعاً. فسيلقى الراحة بعد المعاناة و سيضحك بعد بكاءٍ.

البقاء محاصراً فى الأسانسير فى المنام

يعبر عن خيبة الأمل و الوقوع فى المشاكل, و التعرض للؤم العدو. و بسبب بعض الأشخاص الذين ظنهم الحالم أنهم أصدقاؤه سيتعرض لبعض الخسارة المادية و المعنوية. 

التكدس فى الأسانسير فى المنام

يعبر عن مرور الشخص ببعض الأيام الصعبة, و الوقوع فى بعض مشاكل الحياة, و الانهزام أمام المنافسين, و التعرض لبعض الخسارة فى الربح, كما يدل على تغلب بعض الأشخاص عليه فى محيطه حين يكون فى أضعف أوضاعه. فيدل على فساد و تعكر طمأنينة و راحة المرء.

النزول و الصعود فى الأسانسير فى المنام

يعبر عن عدم استمرار فشل أو نجاح المرء. فأحياناً سيكون سعيداً للغاية و يعيش فى راحة و طمأنينة و أحياناً ستكون أحواله سيئة للغاية, و تعيس و مريض و غير مطمئن, و قد يمر بأياماً صعبة.